مؤتمر وايز

مؤتمر وايز


ينعقد مؤتمر القمّة العالمي للابتكار في التعليم في عام 2015  في الفترة الواقعة ما بين 3-5 نوفمبر في العاصمة القطرية الدوحة، تحت عنوان "الاستثمار من أجل التطوير". وسيكون مؤتمر وايز 2015 أوّل فعاليّة عالميّة مخصصة للتعليم تتشكّل عقب التصديق على أهداف التنمية المستدامة من قبل الأمم المتحدة  في سبتمبر 2015. ممّا يجعل القمّة السنويّة هذا العام فرصة مثالية للإلتقاء  بمجتمع  التعليم العالمي من أجل تحديد السبل الواقعيّة والعملية لتحقيق أولويات أهداف التنمية المستدامة الجديدة المتعلّقة بالتعليم.

سيتم تصميم جلسات وايز 2015 والجلسات العامة حول ثلاث ركائز رئيسية هي:
  • أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة
  • التعليم والاقتصاد
  • تعزيز الابتكار في نظم التعليم

كما سيتناول كلّ من المواضيع المذكورة أعلاه نقاطا أساسيّة مختلفة نذكر منها:
  • الروابط بين التعليم والتوظيف وريادة الأعمال
  • إصلاح التعليم والابتكار في منطقة الشرق الأوسط وقطر
  • النماذج الناشئة لتمويل التعليم
  • جذب ومكافأة والحفاظ على المعلمين المميّزين
  • أهمية الاستثمار في التعليم المخصص للطفولة المبكرة
 

عن المؤتمر

 
سنويًا ومنذ 2009، يجتمع تحت مظلة مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز"، في العاصمة القطرية الدوحة، بعض أكثر الخبراء وصناع القرار والتربويين تأثيرًا في العالم، لإيجاد سبل جريئة لتحسين التعليم، واكتشاف اتجاهات جديدة رائدة، ومواجهة التحديات الحرجة للقرن الحادي والعشرين من خلال إجراءات ملموسة.

وتكمن قوة "وايز" في قاعدته العريضة ومتعددة القطاعات في التعاون ورعاية الابتكار والتشارك في أفضل الخبرات المستدامة والقابلة للتعميم.

توفر القمة في أيامها الثلاثة جواً مريحًا لإجراء نقاشات تفاعلية مع المتحدثين والخبراء وأعضاء مجتمع "وايز". حيث يوفَّر للحضور فرصة للتعاون وتبادل أفضل الخبرات وتبادل الحجج أثناء المناظرات واجتماعات الهيئة العامة. وتسلط الاجتماعات الضوء على الخبرات والمشاريع الأكثر ابتكارًا، إلى جانب ورشات عمل لتسهيل التعاون في قضايا معينة.

ويُتاح للضيوف الاتصال بأعضاء مجتمع "وايز" بمن فيهم أصحاب المشاريع الفائزة بجوائز "وايز" ومندوبي طلاب "برنامج صوت المتعلمين". وتُمنح أيضًا الآن "جائزة وايز للتعليم" أثناء القمة لفردٍ واحد أو لفريق تقديرًا لمساهمة بارزة في التعليم.

توفر القمة فرصة فريدة لجميع المشاركين لمعرفة المزيد عن الممارسات الأكثر تطورًا في التعليم، والتواصل مع أناس رفيعي المستوى من كافة القطاعات ومن جميع البلدان، والمشاركة بنشاط في بناء مستقبل التعليم.