مبادرة وايز

WISE initiative - Awards for education projects

حول مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم


تمّ إطلاق مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز) في العام 2009 بمبادرة من مؤسسة قطر تحت رعاية صاحبة السموّ الشيخة موزا بنت ناصر، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر. يُعدّ مؤتمر القمة وايز منصةً دولية متعددة القطاعات للتفكير الخلاّق والنقاش والعمل الهادف من أجل بناء مستقبل التعليم من خلال الابتكار. إنه مبادرة قائمة على مدار السنة، ويشكل المؤتمر مرجعا عالميا للمناهج التعليمية الجديدة. يُرّوج وايز من خلال القمة السنوية ومجموعة البرامج المستمرة على حد سواء إلى التعاون وبناء مستقبل التعليم.  

إلى ما يهدف وايز؟
إن دعم الابتكار الدائم كان سائدا لفترة طويلة من الزمن في عدد من القطاعات منها التكنولوجيا والعناية الصحية، أما بالنسبة للقطاع التعليمي فقد افتقر بشكل عام إلى هذا النهج إن على صعيد السياسات وإن على صعيد الصفوف الدراسية. نواجه اليوم تحديات عالمية غير مسبوقة، منها – الفقر والصراعات والبطالة وعدم المساواة والاستدامة البيئية - وغيرها. والتعليم هو السبيل لإيجاد حلول على المدى القصير والبعيد ولكن حتى الآن لم تتماشى الأنظمة التعليمية مع المهمة. إن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم هو استجابة للحاجة الملّحة لتوجيه التعليم نحو طريق جديد.  

يشكل وايز منبرا دوليا للابتكار في التعليم الذي يرعى مناهج جديدة ويعترف بالمبادرات الناجحة ويدعمها، كما يساعد هذه المبادرات على الانتشار والنمو.

قيّم وايز :
الابتكار:
الابتكار حول البحث عن سُبل جديدة لتصدي ومواجهة التحديات. وبإمكان التكنولوجيا القيام بمساهمة مهمة في هذا الخصوص.
 
التنوع:
يُعدّ مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم مجتمعا متعدد القطاعات مؤلفا من قادة الفكر والممارسين من كافة أقطار العالم، يعملون على مستويات مختلفة لتحويل التعليم.

العمل:
يشجع وايز على العمل الفعلي وعلى التعاون كوسيلة لتبادل الخبرات المكتسبة وتكرار تطبيقها على أوسع نطاق ممكن.



مجتمع وايز

يتألف مجتمع وايز من أكثر من تسعة ألاف عضو ناشط في 152 بلد، وهم يبحثون معاً عن حلول جديدة للتحديات التي تواجه النظامالتعليمي من خلال تشجيعنا على مواجهة التحديات التي تعترض العالم.

 

 

 

 


 برامج مؤتمر (وايز)

إن مؤتمر "وايز" أكثر من مجرد قمة سنوية ... فهذه المبادرة عملية المنحى وتصبو إلى رفع قيمة التعليم بفضل زيادة عدد البرامج السنوية التي أطلقت منذ عام 2009

 

منذ عام 2009، جمع مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز" في الدوحة بدولة قطر، تحت مظلته صنّاع قرار وخبراء نافذين وتربويين من قطاع التعليم لنقاش الاتجاهات الرئيسية في مجال التعليم  واستكشاف الابتكارات الرائدة واتخاذ خطوات جدية في مجال التعليم. يُعقد مؤتمر "وايز" السنوي الخامس في الفترة من 29 ولغاية 31 تشرين الأول/ أكتوبر، تحت شعار "إعادة بناء التعليم من أجل الحياة" و يركز حول إمكانية ردم الهوة بين التربية والتعليم والحياة.

تم إطلاق جائزة "وايز للتعليم" من قبل صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، وهي تعتبر أول جائزة من نوعها لتكريم فرد أو فريق مؤلف من ستة أعضاء على الأكثر، تقديراً لمساهمة عالمية بارزة في مجال التعليم. تم منح النسخة الأولى من جائزة "وايز للتعليم" في 2011 للسير فاضل حسن عابد، مؤسس ورئيس لجنة بنغلادش للنهوض بالريف المعروفة باسم منظمة "براك التي ساهمت بشكل مباشر في تعليم ما يزيد عن 10 ملايين طالب عبر ثلاث قارات.

في عام 2012، فاز ماداف تشافان، أحد مؤسسي منظمة "براثام" الهندية التي  ابتكرت طريقة بسيطة لتمكين أطفال مومباي الفقراء من تعلم مهارات القراءة والكتابة والحساب بتكاليف محدودة.   الفائز الثالث سيُعلن خلال قمة "وايز" 2013 التي تعقد بين 29 -31 تشرين الأول/ أكتوبر في الدوحة، قطر. 

تقوم جوائز "وايز" السنوية باكتشاف وتكريم ستة مشاريع مبتكرة أحدثت تغييراً حقيقياً في المجتمع. وقد تم التعرف إلى هذه المشاريع في قطاعات وأماكن عديدة ومتنوعة ، وتمثل مورداً متنامياً من الخبرات والممارسات التعليمية السليمة. وتتلقى المشاريع الفائزة عشرين ألف دولار أمريكي وتكتسب شهرة عالمية. في عام 2012، فاز 24 مشروعاً بجوائز وايز وتم ألاعلان عن ستة مشاريع جديدة في سبتمبر / أيلول 2013.  

 يحمل برنامج "صوت المتعلمين" وجهات نظر الطلاب إلى النقاشات الدائرة حول إعادة النظر في التعليم. وتلعب مجموعة من المتعلمين المميزين، من الفئة العمرية من 18 إلى 25 عاماً ، أدوارا حيوية في القمة وتشارك في نشاطات "وايز" على مدار العام. ويركز برنامج "صوت المتعلمين" على بناء مهارات المتعلمين في الاتصال وتأسيس المشاريع والقيادة كي يستمع أصحاب القرار إلى أصواتهم المهمة ويتأكدوا أنهم مستعدون للعب دور قيادي في قطاعات اهتماماتهم وفي عالم التعليم. ويضم برنامج "صوت المتعلمين" حالياً مجتمعاً متنامياً من 111 من المتعلمين الشباب الذين انضموا إلى البرنامج في 2010، 2011، 2012 ، و 2013.

يُنظَم برنامج "وايز" للقادة في التعليم بشراكة مع شركاء وايز ومن بينهم الجمعية الدولية لرؤساء الجامعات  (IAUP) ومعهد التعليم الدولي (IIE) وبالتعاون مع اتحاد جامعات الكومنولث(ACU) والوكالة الجامعية للفرنكوفونية (AUF) . وسيعقد برنامج هذا العام في مركز الطلاب في جامعة حمد بن خليفة في المدينة التعليمية، من 26 إلى 28 أكتوبر/ تشرين الأول 2013 و سيستقبل 19 مشاركاً من  18 دولة مختلفة على مدى يومين و نصف اليوم في مشاركة تحفيزية.

تساهم منشورات "وايز" بدعم ونشر وتشجيع ابتكار الأفكار والممارسات السليمة في التعليم. ويستعرض أول كتاب لـ "وايز" الصادر عام 2011  - وعنوانه "الابتكار في التعليم: دروس مستقاة من رواد العالم"- 16 مشروعاً مميزاً نجحت في تطوير مقاربات جديدة و فعلية للتعليم. يركز الكتاب الثاني الذي أطلقه مشروع "وايز" في عام 2012 الذي صدر تحت عنوان "تعلم مهارات العمل: ابتكار جذري لمواءمة مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل"، على العلاقة بين التعليم وعالم العمل. وسيصدر الكتاب الثالث قريباً وهو يركز على تغير طريقة التعليم بفضل التكنولوجيا.

 

تجمع قوة عمل "وايز" في هايتي مبتكرين و مشاريع ناجحة ما يساهم في إعادة بناء نظام التعليم في البلاد التي تعرضت للزلزال المدمر في يناير/ كنون الثاني 2010. تعمل قوة عمل وايز وبالتعاون الوثيق مع شريكها المحلي مؤسسة المعرفة والحرية "فوكال"، لتمكين الشعب الهايتي من إعادة بناء بلده. في 2011، اختارت قوة عمل "وايز" في هايتي أفضل عشرين مشروعاً في عدد من القطاعات . وفي عام 2012 دعمت وايز ستة مشاريع مالياً ومكنتها من التوسع. وقد استمر تمويل هذه المشاريع في عام 2013 بينما قدمت قوة عمل "وايز" في هايتي دعماً مالياً لأربعة مشاريع جديدة.

في إطار الشراكة مع مؤسسة قطر، تقوم القناة الإخبارية "يورونيوز"، منذ عام 2010، ببث برنامج جديد تحت اسم "عالم التعلم"، وهو برنامج أسبوعي مدته ثماني دقائق يتم بثه على مدار السنة . وتسكتشف المجلة التلفزيونية كل أسبوع ثلاثة مواضيع تعليمية من جميع أنحاء العالم حول المبادرات الرئيسية في التعليم بشكل إخباري ممتع.

 

إن  منصة مجتمع "وايز" هي مصدر تفاعلي معرفي يوفر مجموعة متنوعة من الأدوات للعاملين في قطاع التعليم. كما توفر المنصة لمجتمع "وايزشبكة من التواصل الاجتماعي تتيح فرصة التواصل والنقاش وتبادل المعارف وأفضل الممارسات.

سعادة الشيخ الدكتور عبد الله بن علي آل ثاني

WISE Chairman

يتولى سعادة الشيخ الدكتور عبد الله بن علي آل ثاني منصب رئيس جامعة حمد بن خليفة، التي تعد جامعة بحثية ناشئة تقوم على تعاون وثيق بين مجموعة من الشركاء المحليين والدوليين، وتسعى الجامعة إلى توفير فرص لا مثيل لها من المنح الدراسية والتدريس والاكتشاف والتعلم لجميع طلابها من خلال مجموعة من البرامج متعددة التخصصات. وتضم قائمة شركاء جامعة حمد بن خليفة كل من جامعة فرجينيا كومنولث في قطر، وكلية طب وايل كورنيل في قطر، وجامعة تكساس إي أند أم في قطر، وجامعة كارنيجي ميلون في قطر، وجامعة جورجتاونكلية الشؤون الدولية في قطر، وجامعة نورثوسترن في قطر، وجامعة أتش إي سي -  باريس في قطر، وكلية لندن الجامعية في قطر. 

كما يشغل الدكتور آل ثاني منصب نائب رئيس شؤون التعليم في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وهو يترأس مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز"، المنتدى العالمي الرائد في مجال التفكير الإبداعي والممارسة في التعليم.

وكان المنتدى الاقتصادي العالمي قد اختار الدكتور آل ثاني واحداً من بين القيادات العالمية الشابة نظراً للدور الذي يقوم به على المستوى الإقليمي في مجال الابتكار وإصلاح التعليم. 

ومن بين مجموعة متنوعة من المبادرات المتعلقة بالتعليم، يشغل الدكتور آل ثاني منصب المدير التنفيذي وعضو مجلس إدارة "مركز قطر للقيادات" الذي يعتبر مبادرة من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر. وهو عضو المجلس الأعلى للتعليم في قطر حيث يشرف على إصلاح نظام التعليم للمستويات التعليمية من مرحلة رياض الأطفال وحتى انتهاء المرحلة الثانوية. كما قام بقيادة عملية التخطيط الاستراتيجي لمشروع بناء المكتبة الوطنية لدولة قطر، والتي ستضم واحدة من أضخم المجموعات في العالم العربي.

ويشارك سعادته في عضوية المجلس التنفيذي للمكتبة الرقمية العالمية في مكتبة الكونغرس في واشنطن، وأيضاً في عضوية مجلس إدارة معهد اليونسكو للتعلّم مدى الحياة في هامبورغ بألمانيا. وإلى جانب عضويته في مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت، يشغل الدكتور آل ثاني أيضاً منصب عضو في مجلس المستشارين في معهد جيمس بيكر الثالث للسياسة العامة في جامعة رايس في هيوستن تكساس. كما أنه عضو مجلس إدارة مركز الطفل الفلسطيني السعيد الذي يعزز رفاهية الأطفال المصابين بصدمات نفسية.

وبعد نيله درجة الدكتوراه في الهندسة المدنية من جامعة ساوث هامبتون في المملكة المتحدة، عمل الدكتور آل ثاني في تدريس الهندسة في جامعة قطر. وهو حالياً رئيس اللجنة التنفيذية ونائب رئيس مجلس أمناء جامعة قطر. 

ويشارك سعادته في عضوية مجلس إدارة شركة "ناقلات" وهي الشركة الوطنية لشحن الغاز وحلقة وصل حيوية في سلسلة توريد الغاز الطبيعي المسال لدولة قطر.


انطلاقاً من إيمانها بأن أعظم موارد الأمم هي إمكانات شعوبها، تطمح مؤسسة قطر نحو تنمية قدرات ومهارات الشعب عبر شبكةٍ من المراكز المخصصة للتعليم المتطور والأبحاث العلمية والنفع المجتمعي، مساعدةً بذلك في بناء مجتمع مستدام تعزز فيه أنشطة مشاركة وبناء المعرفة من جودة حياة الجميع. 

هذا وقام سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر، بتأسيس مؤسسة قطر في عام 1995 كأداة تسهم في تحويل الثروة المعدنية المؤقتة التي تمتلكها الدولة حالياً إلى رأس مالٍ بشري قوي ومستدام.

وتتولى سمو الشيخة موزة بنت ناصر، عقيلة أمير دولة قطر، رئاسة مجلس إدارة مؤسسة قطر، حيث تقوم بدعم وتوجيه هذه المؤسسة. 

ولا تسعى مؤسسة قطر لأن تكون إحدى أصول دولة قطر فحسب، بل إحدى الأصول لمنطقة الشرق الأوسط بأكملها، حيث تقوم المؤسسة بالفعل بالتواصل مع المجتمعات والأفراد خارج حدود الدولة. 

يقع مقر مؤسسة قطر في المدينة التعليمية المبتكرة التي يجري فيها بناء الجسور بين مختلف الثقافات لخلق مستقبلٍ أفضل للجميع. 

يرجى النزول إلى الأسفل للحصول على مزيدٍ من المعلومات حول الجهود التي تبذلها مؤسسة قطر في سبيل بناء مجتمعٍ متقدم ومعالجة الاحتياجات الاجتماعية:

التعليم

تعد المدينة التعليمية من أبرز مشاريع مؤسسة قطر، حيث تحتوي حرماً جامعياً تصل مساحته إلى ألف هكتار بالقرب من العاصمة الدوحة، مع الإشارة إلى احتضانها نخبة من المؤسسات التعليمية الوطنية والعالمية التي تقدّم مجموعةً متكاملة من البرامج. وتوفّر مؤسسة قطر تعليماً متميزاً يغطي مختلف المراحل الدراسية، بدءاً من المرحلة الابتدائية وصولاً إلى الجامعية. ويحظى حوالي 4 آلاف طالب من 90 جنسية مختلفة بتعليم راقٍ في أفضل المؤسسات التعليمية المزودة بأحدث المرافق والوسائل التعليمية في العالم ضمن الحرم الجامعي للمدينة التعليمية الضخمة.


Studentsالعلوم والبحوث

تلعب العلوم والبحوث دوراً حيوياً في عملية انتقال مؤسسة قطر إلى اقتصاد معرفي ناجح. لهذا السبب، تُسخّر مؤسسة قطر كل إمكانياتها وقدراتها لمواكبة المعارف الحديثة، وآخر المستجدات في البحث العلمي والتطورات التكنولوجية. وتقدم مؤسسة قطر عدداً من البرامج التي تعزز من الثقافة البحثية في الدولة. وتتعاون مؤسسة قطر، من خلال جامعاتها وشركائها الأفراد، مع هيئاتٍ دولية مرموقة في إطار سعيها لتأسيس مجتمع معرفي في دولة قطر.


Community_Devتنمية المجتمع

تضطلع مؤسسة قطر بدورٍ هام في "تنمية المجتمع"، وذلك في إطار سعيها لبناء مجتمعٍ يتكامل مع هذه المرحلة الجديدة. وتعني تنمية المجتمع العمل مع شركائنا للإسهام في مجتمعٍ متقدّم ودعم الحياة الثقافية وحماية تراث دولة قطر، فضلاً عن تلبية الاحتياجات الاجتماعية المباشرة داخل حدود الدولة وخارجها.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لمؤسسة قطر.



الشركاء والرعاة

تعمل مؤسسة قطر بالشراكة مع مؤسسات دولية تُعنى بالقضايا التعليمية على الصعيد العالمي، ويرتبط هؤلاء الشركاء ارتباطا وثيقا مع حدث مؤتمر القمة للابتكار في التعليم، ويتعاونون على وضع تصوّر شامل لعقد جلسات وورش عمل ذات مستوى مميّز وجودة عالية، هذا بالإضافة إلى دورهم في دعم هذه المبادرة الضخمة بتوظيف شبكة اتصالاتهم الدولية ومحيط علاقاتهم الدولية. ويتم كذلك دعم هذا المؤتمر من قبل رعاة دوليين أساسيين.

 

الشركاء


 

AUFACUIIEE
IAUP Rand Corporation Unesco