Focus
إغلاق التباين بين مهارات الخريجين ومتطلّبات سوق العمل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تتميّز منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بخصائص ديمغرافية واقتصادية فريدة، إذ تبلغ نسبة الشباب تحت الـ 25 عاما 60% من إجمالي عدد السكّان كما يتوقّع أن يدخل أكثر من 100 مليون شاب سوق العمل بحلول عام 2020. يأتي ذلك في ظلّ ارتفاع حاد في نسبة البطالة التي يصل معدّلها إلى 29.8% في فئة الشباب أي ما يعادل حوالي 3.7 أضعاف البطالة في فئة البالغين الأكبر سنا. في مواجهة هذه الحقائق، نجد أنّ الشباب العربي متخوّف حيال مستقبله المهني إذ يرى 71% منهم أن التحدي الأكبر لجيلهم يتمثّل في العثور على وظيفة، وذلك بحسب دراسة استقصائية قامت بها شركة بيت.كم في النصف الأوّل من عام 2015. في المقابل، فرص العمل ليست غائبة كليا عن الساحة الاقتصادية، بل حتى أنّ 61٪ من أرباب العمل يقول أنّ لديه نقص في المهارات في شركته وذلك بحسب الدراسة نفسه. فما هو السبب وراء هذا التباين بين مهارات الخريجين ومتطلّبات سوق العمل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟ وعلى من تقع مسؤولية إغلاق هذه الفجوة المتنامية؟ وهل يمكن لريادة الأعمال تقليص معدّل البطالة بين الشباب في المنطقة؟ أسئلة كثيرة يجيب عنها بعض خبراء وايز. 

Participants
Giving Fresh Grads a Good Life
Higher Education in the Arab World: from glorious past to uncertain future?
Schools: Shaping Citizens or Building Future Work-Force?

هل يمكن لريادة الأعمال معالجة التباين بين مهارات الخريجين ومتطلبات العمل؟

ٌRim Karime
Member of the WISE Team
Dec 04, 2015
إنعقدت قمّة المؤتمر العالمي للابتكار في التعليم هذا العام في العاصمة القطرية الدوحة بين الثالث والخامس من نوفمبر 2015. وقد تناولت القمّة التي أجريت تحت عنوان "الاستثمار من أجل التطوير: تعليم ذو جودة عالية من أجل تحقيق نموّ شامل ومستدام" العلاقة بين التعليم والاقتصاد ودور الابتكار في التعليم في مواجهة أزمة البطالة العالمية من بين غيرها من المواضيع المختلفة. وقد تمّ التركيز هذا العام بشكل خاص على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحيث خصص لها عدد من الجلسات وحلقات النقاش كان من بينها جلسة مخصصة لـ: "معالجة التباين بين مهارات الخريجين ومتطلبات سوق العمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". وقد شارك في هذه الجلسة التي دارها الصحفي والمذيع الأوّل على قناة الجزيرة إنترناشونال سامي زيدان كلّ من السيّد ربيع عطايا، المؤسس والمدير التنفيذي لموقع "بيت.كم"، موقع التوظيف الرائد في الشرق الأوسط، والسيّد خالد الخضير، المؤسس والمدير التنفيذي لموقع "غلو وورك" المتخصص في توظيف المرأة في المملكة العربية السعودية، والسيّدة عائشة المضاحكة، المدير التنفيذي لحاضنة قطر للأعمال وعضو مؤسس لمركز روضة، مبادرة الابتكار في ريادة الأعمال النسائية.
وقد تناولت الجلسة عددا من الأسئلة المفصلية كان أبرزها كيفية ردم الفجوة بين متطلبات سوق العمل ومخرجات الأنظمة الجامعية، وضرورة إشراك القطاع الخاص في عملية تصميم المناهج المدرسية من خلال عقد شراكات مع القطاع التعليمي من مدارس وجامعات، وفعالية التركيز على تشجيع استراتيجيات التوظيف الذاتي وريادة الأعمال إضافة إلى استعراض الحلول الفعالة التي تسمح بخلق فرص عمل كافية للأعداد المتزايدة من الشباب في سنّ التوظيف.
 
وفيما يتعلّق بردم الفجوة بين متطلبات سوق العمل ومخرجات الأنظمة الجامعية، وضّحت السيّدة عائشة المضاحكة أنّ مشكلة نقص المهارات تبدأ مبكرا وأنّه لابدّ من التصدّي لها منذ عمر صغير من خلال تعليم الأطفال في المدارس الابتدائية والشباب في المدارس الثانوية مهارات متعددة كالليونة والقدرة على التأقلم والحسّ النقدي، والسعي نحو التنافس والإبداع والاستعداد لسوق العمل. وأشارت السيّدة المضاحكة أنّ اكتساب هذه المهارات في عمر صغير يسمح للشباب بتطويرها فيما بعد وباكتساب المزيد من المهارات الحياتية والعمليّة. وأنّه لا بدّ في هذه المرحلة من تدخّل منظمات غير حكومية ومؤسسات خاصة لدعم وتشجيع الشباب على ممارسة ريادة الأعمال وتزويدهم بمهارات تطبيقية إضافية كأسس التفاعل مع السوق والتعامل مع الزبائن. وأكّدت السيّدة المضاحكة أنّه لا بدّ من النظر إلى التعليم كعمليّة تطوير مستمرّ تمتدّ مدى الحياة وأنّ استمرار هذه العمليّة يتطلّب جهودا مشتركة من جميع الجهات الفاعلة المعنيّة بتنشئة الطالب اجتماعيا ومهنيا من المدرسة إلى أصحاب العمل مرورا بالجامعة والجمعيات غير الحكومية ومؤسسات التدريب دون أن ننسى الشاب الباحث عن وظيفة نفسه. وقد أكدّ السيّد خالد الخضير على أهميّة هذه النقطة الأخيرة وصحتها مشيرا إلى أنّ الشباب في العالم العربي عامّة وفي الخليج خاصّة يفتقرون إلى التجارب الحياتية التي تثقل شخصية الفرد وتعدّه لمواجهات الحياة بمختلف عقباتها ومصاعبها. كما أشار إلى أنّ هذا النقص في الخبرة الناتج عن العرف والتقاليد الاجتماعية التي تميل إلى المبالغة في حماية الأبناء يدفع الشباب إلى تكوين توقعات غير دقيقة حول طبيعة العمل وواقعه. وأضاف السيّد الخضير أنّه على أصحاب العمل أن يبدأوا بالاستثمار في تهييئ الشباب لسوق العمل كما عليهم العمل عن قرب مع الحكومات والجامعات من أجل إطلاعهم على فرص العمل المتوفرة ومساعدتهم على توجيه الشباب نحو الاختصاصات المناسبة. وبيّن السيّد الخضير أنّ الشركات الكبيرة والصغيرة في المنطقة تعاني من مشكلة مشتركة تتمثل في ضعف استراتيجيات التواصل وبناء العلامة التجارية التي تمكّن الشباب من التعرّف على مختلف فرص العمل المتوفرة ضمن المؤسسة الواحدة. 
 
على الرغم من موافقته على جميع ما تقدّم، أشار الأستاذ ربيع عطايا إلى أهميّة تعريف التباين في المهارات قبل النظر في كيفية معالجته. فبالاستناد إلى الأبحاث التي يقوم بها موقع بيت.كم، لقد تطوّر تعريف تباين المهارات على مدى السنوات الخمسة عشر الماضية. ففي عام 2000 كان التباين في المهارات يعود إلى ضعف في التواصل بين أصحاب العمل والشباب إذ أنّ الشباب لم يكونوا قادرين على إيجاد المعلومات اللازمة بخصوص فرص العمل من جهة وأرباب العمل لم يكونوا قادرين على إيجاد المعلومات اللازمة بخصوص المهارات المتوفرة في السوق من جهة ثانية. وقد نشأ موقع بيت.كم كنتيجة مباشرة لهذا الواقع ومثله عدد كبير من المواقع التي باتت تفتح المجال أمام تدفق سلس وواضح للمعلومات بين طرفي المعادلة حتّى اختفى التباين في المعلومات تاركا المكان لفجوة جديدة. ففي عام 2015 يمكننا أن نقول بكل صراحة أنّ التباين الجديد يتجلّى على مستويين اثنين: المستوى الأوّل وهو عدد الوظائف المتاحة مقابل عدد الشباب الباحثين عن عمل حيث نواجه حالة تقليدية من ارتفاع في العرض (الشباب) مقابل انخفاض جذري في الطلب (الوظائف)، أمّا المستوى الثاني فيتمثل بعدم تمتّع الشباب الباحث عن عمل بالمهارات والسلوكيات المطلوبة من قبل أصحاب العمل وغالبا ما تتعلّق هذه المهارات بالقيادة والتواصل والحسّ النقدي وغيرها من السمات والميّزات غير المعرفية. بناء على ذلك، يمكن للحلول المقترحة من قبل السيدة عائشة المضاحكة والسيد خالد الخضير معالجة الشق الثاني من المعادلة فيما يبقى الشق الأوّل والمتمثل في الشحّ في فرص العمل المتوفرة. ولم يختلف المتحدثون الثلاث على أنّ ريادة الأعمال هي الحلّ الأنسب لخلق فرص العمل الناقصة وأنّه لا بد من مساعدة وتعليم وتشجيع الأفراد على إنشاء أعمالهم الخاصة من أجل تحقيق ذلك. وقد وضّح السيّد عطايا أنّ المنطقة العربية تتميّز بثقافة ريادية أصيلة إذ أنّ العرب بالأصل هم أصحاب مشاريع حرّة صغيرة وأنّ النزعة نحو إيجاد وظيفة ثابتة و"آمنة" هي حديثة العهد وأنّها بدأت تتزعزع اليوم في ظلّ الأزمة الاقتصادية مع فقدان هذه الوظائف صفة "الأمان" و"الثبات".
 
وفي نهاية الجلسة، تطرّق المشاركون إلى موضوع "توظيف المرأة في الشرق الأوسط" مؤكّدين أنّه غالبا ما يتمّ الإشارة إلى هذه المنطقة وكأنها كيان متجانس واحد دون التفكّر في الفروقات الدقيقة التي تميّز كلا من بلاد الخليج العربي وبلاد الشام ومنطقة شمال إفريقيا والتي تجعل واقع العمل والتعليم مختلفا في كلّ منها. إذ أشارت السيّدة عائشة المضاحكة أنّه على الرغم من وجود بعض العقبات والتحديات الاجتماعية، تشكل النساء في قطر على سبيل المثال 51% من القوى العاملة. وبيّنت السيّدة المضاحكة أنّ هذا الواقع لا يعني أنّه لا حاجة لقطر بالقيام ببعض التغييرات على مستوى سياسات العمل الخاصة بالمرأة إذ لا زالت هذه الأخيرة تعاني من قصر إجازة الأمومة وتحتاج إلى مزيد من الليونة في العمل مما سيسمح لها بالتميّز واستثمار جميع طاقاتها. كما أشار السيّد ربيع عطايا إلى أنّه على الرغم من مواجهتها لتحديّات في مجال العمل، تشعر المرأة العربية أنّ هذه التحديّات هي تحدّيات عالمية تشترك فيها جميع النساء ولا تختصّ بها الأسواق الفردية المحلية. ففي مسح قام به موقع بيت.كم على صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بهدف استطلاع نظرة المرأة إلى وضعها في العمل بالمقارنة مع نظيرتها في الغرب، أكّدت 75% من النساء اللواتي تمّ استطلاعهنّ أنّهنّ يرون أنفسهنّ على قدم سواء مع نظيراتهنّ الغربيات إن لم يكن حالهنّ أفضل!
Themes
Employment and Skills Gap, Social Innovation & Entrepreneurship, Life Skills

Join the Discussion

2 comments
OksanaKix's picture
OksanaKix
dna moczanowa przyczyny leczenie dny <a href=http://seeknet.pl/>http://seeknet.pl/</a> co jesc przy dnie moczanowej dna podagra
reply - Feb 12, 2017
Catsnamesbisp's picture
Catsnamesbisp
Found cat didn't know what to call it. Found here grumpy cat name http://allcatsnames.com/grumpy-cat-names full list of names for cats.
reply - Feb 02, 2017
X