سلسلة أبحاث وايز

أبحاث وايز 2017

تعالج تقارير أبحاث "وايز"، التي أُعدت بالتعاون مع خبراء بارزين من شتى أنحاء العالم، عددًا من قضايا التعليم الملحة على الساحة العالمية، وتعكس في الوقت نفسه أولويات إستراتيجية قطر الوطنية للبحوث. وتتميز بأنها تقارير شاملة جاءت في الوقت المناسب لتطرح توصيات تحفز على اتخاذ بعض التدابير ولتقدم توجيهات بشأن السياسات لجميع الجهات المعنية في منظومة التعليم. كذلك تعرض التقارير ممارسات واقعية ومحسنة يمكن تطبيقها في سياقات معينة. يُشار إلى أن السلسلة الحالية من تقارير أبحاث "وايز" تشمل طيفًا واسعًا من الموضوعات مثل قيادة المدارس، والتعاون المهني، والتفكير عبر التصميم، والتدرب الوظيفي، والإعاقة، والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، والهجرة، وغيرها.

ولما كانت تقارير وايز مصدرًا ثريًا يجسد أحدث اتجاهات التفكير، فإنها ستحفز النقاش ضمن فعاليات نسخة العام الحالي من مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز"، ومن ثم تبلور مزيدًا من الأفكار البحثية. ويمكن الاطلاع على هذه التقارير عبر الموقع الإلكتروني لمؤتمر "وايز 2017" ومن خلال تطبيق الهاتف الجوال. سيتوفر عدد محدود من النسخ المطبوعة باللغة الإنجليزية خلال المؤتمر المزمع انعقاده خلال الفترة من 14 إلى 16 نوفمبر، كما يمكن الحصول كذلك على طائفة مختارة من هذه التقارير باللغة العربية.

 

تقارير وايز

2017 WISE Research #01

بحث وايز (1) – فكر واعمل كمصمم: كيف يدعم التفكير عبر التصميم الابتكار في التعليم من مرحلة الروضة حتى الصف الثاني عشر

المؤلفون: أنيتى ديفنتالا، وساندي سبيتشر، ولورا مورهيد، وديردري سيرمينارو، وشارلا بير

يستكشف التقرير دور التفكير عبر التصميم في وضع تصورات جديدة لنماذج عمل المدارس ونظمها، ودعم تغيير الثقافة المدرسية عبر إحداث التحول في أسلوب تعاون التربويين، ودعم الطلاب لاكتساب مهارات القرن الحادي والعشرين.

يستقصي التقرير المجالات والأساليب التي يمكن من خلالها تطبيق التفكير عبرالتصميم على أرض الواقع في عالمنا اليوم. ففي حين أن الاهتمام بتطبيق التفكير عبر التصميم في مراحل التعليم من الروضة وحتى الصف الثاني عشر قد شهد نموًا كبيرًا على مدار العقدين الماضيين، لا يزال ثمة افتقار إلى الإرشادات وأفضل الممارسات والتطوير المهني اللازم لإنجاح تطبيق نموذج التفكير عبر التصميم. ومن خلال دراسة البحوث والممارسات الحالية، يسهم هذا التقرير في سد هذه الفجوة من خلال عرض مجموعة من الممارسات القائمة على التفكير الاستشرافي من مختلف دول العالم، إذ يبرز التقرير سبل الاستفادة من التفكير عبر التصميم في ثلاثة مجالات، ألا وهي وضع تصورات مبتكرة كليًا لنماذج عمل المدارس ونظمها، ودعم تغيير الثقافة المدرسية عبر إحداث التحول في أسلوب تعاون التربويين، ودعم جهود مساعدة الطلاب في اكتساب مهارات القرن الحادي والعشرين. ويعتمد التقرير في توضيح هذه الموضوعات على عدد من المقالات القصيرة وكذلك دراسات الحالات الطويلة، ويختتم بإصدار مجموعة من التوصيات لصناع السياسات والممارسين والباحثين الأكاديميين.

قام بمراجعة هذا التقرير: الدكتور جافين ميليز، محاضر أول في جامعة سوينبرين للتكنولوجيا (مدينة ميلبورن األسرتالية)، والدكتورة جويس كوه هوي لينغ، أستاذ مشارك في المعهد الوطني للتعليم (سنغافورة).

حمّل البحث
 
2017 WISE Research #02

بحث وايز (2) – التحديات والآثار المترتبة على التدّني العالمي في مستويات التحصيل التعليمي للبنين واستبقائهم في المدارس

المؤلفون: ناتاشا ريدج، سوزان كيبلز، برايان جيون تشونج

يتناول التقرير التحديات الفريدة التي تؤثر في التحصيل التعليمي للبنين عبر مختلف دول العالم، مع التركيز على دولة قطر، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، وترينيداد وتوباجو، وجمهورية الدومينيكان، والولايات المتحدة.

على مدار العقدين الماضيين، دأب صناع السياسات والمنظمات الدولية والباحثون المعنيون بقضايا الجنسين والتعليم على تركيز جل جهودهم على القضايا المتعلقة بالطالبات. ومع ذلك، فإن نتائج آخر التقييمات الدولية وكذلك بيانات معدلات الالتحاق بالتعليم العالي حول العالم تثير مخاوف جديدة بشأن أداء البنين واستبقائهم داخل مؤسسة التعليم، لا سيما أولئك الذين ينحدرون من خلفيات اجتماعية واقتصادية متدنية. ويبحث هذا التقرير الفجوة المتنامية بين الجنسين التي تظهر تفوق الإناث في منظومة التعليم وتداعيات هذا الأمر على سوق العمل والمجتمع، ويرتكز التقرير على بيانات تجريبية مستقاة من كل من البرنامج الدولي لتقييم الطلبة "PISA"، ودراسة الاتجاهات في الدراسة الدولية للرياضيات والعلوم "TIMSS"، إلى جانب دراسات حالات من ست دول هي قطر والإمارات العربية المتحدة وترينيداد وتوباجو وجمهورية الدومينيكان والولايات المتحدة والمملكة المتحدة. ويختتم التقرير بطرح بعض التوصيات لصناع السياسات الذين يرغبون في إعادة دمج الطلاب الذكور المعرضين للمخاطر ضمن منظومة التعليم.

قام بمراجعة هذا التقرير: الدكتورة كلوديا بكمان، أستاذ ورئيس كرسي بجامعة ولاية أوهايو، والدكتورة جابرييلا جونزاليس، عالم اجتماع أول في مؤسسة راند

حمّل البحث
2017 WISE Research #04

بحث وايز (4) – كيفية تحسين النتائج التعليمية في النظم المدرسية

المؤلف: مايكل باربر

استنادًا إلى تجارب المؤلف وخبراته الواسعة، يعرض التقرير بعض التوجيهات والإرشادات لصناع السياسات ووزارات التعليم التي تسعى لإصلاح منظومة التعليم بغية تحقيق نتائج أفضل للطلاب.

يتناول المؤلف بمزيد من الإيضاح عمله السابق، الذي يحمل عنوان "كيف تدير حكومة" (How to Run a Government) (2016)، بغرض تقديم الإرشاد والتوجيه لصناع السياسات ووزارات التعليم التي تحث خطاها نحو إجراء إصلاحات بمنظومتها التعليمية بغية تحسين نتائج تحصيل الطلاب؛ فيركز على كيفية تبني عقلية تنشد تحقيق نتائج تكون ذات قيمة للحكومات والتربويين، كما يضع مقاربة عملية لإجراء إصلاح يرتكز على تحديد أهداف واضحة والسعي لتحقيقها عبر سبل منهجية وفعالة ومناسبة من حيث التوقيت. ويستفيد السير مايكل من رصيد خبراته الثرية التي تراكمت لديه عبر عمله كبيرًا لمستشاري شؤون تقديم الخدمات في حكومة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، ومستشارًا لشؤون إصلاح النظم لدى رئيس وزراء ولاية بنجاب. كما يدرس حالات سابقة شهدت إصلاحات ناجحة ليبرز كيف يمكن الاستفادة منها. ويعرض التقرير حالات من مجموعة متنوعة من الدول تشمل كندا وفنلندا والأردن وماليزيا وباكستان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

قام بمراجعة هذا التقرير:  جوين بيفان، أستاذ تحليل السياسات، مدير برنامج الماجستير في الإدارة العامة والحوكمه في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية. وكذلك السيد لؤي كونستانت، باحث سياسات في مؤسسة راند وأستاذ في كلية باردي راند للدراسات العليا.


حمّل البحث

2017 WISE Research #07

بحث وايز (7) – تطوير قيادات تعليمية مرنة: سياسات القيادة المدرسية للمواقف المتغيرة

المؤلفون: سايمون بريكسبير، أميليا بيترسون، أسماء الفضالة، محمد سلمان بن محمد خير

يستعرض التقرير عملية دينامية لتطوير قدرات "القيادة من أجل التعلم" لدى قادة المدارس والمعلمين من أجل مواصلة تحسين أداء الطلاب.

تشكل سياسات قيادة المدارس ركيزة أساسية في تحسين جودة التعليم والتعلم التي تؤثر على مستوى تحصيل الطلاب ورفاههم. وفي حين أن تطوير مهارات مديري المدارس يظل رافدًا أساسيًا في منظومة التدريب على القيادة، يركز هذا التقرير على أحد المجالات غير المطروقة بدرجة كافية، ألا وهو كيفية تطوير قدرات القيادة من أجل التعلم لدى قطاع عريض من التربويين على مستوى كل من المناصب القيادية الرسمية وكذلك المعلمين. ونورد في هذا التقرير مجموعة من الأدلة التجريبية القائمة التي تبرهن على أثر القيادة المدرسية في نتائج الطلاب والحاجة إلى مزيد من العمل على تطوير مهارات القيادة من أجل التعلم وتعزيز النشاط العالمي الناشئ في تنمية مهارات القيادة، وذلك من أجل التأكيد على رؤيتنا بأن سياسات القيادة تستحق مزيدًا من التركيز والاستثمار. ننتقل بعد ذلك إلى الاستفادة من البحوث والحالات القائمة في اقتراح كيف يمكن لمنطقة تعليمية بعينها تصميم استراتيجية شاملة تستهدف تطوير القدرات القيادية بحيث تركز على الأسئلة الرئيسية: من المستهدفون بتطوير قدراتهم، وما القدرات التي سيجري تطويرها، وكيف يمكن تصميم عملية تطوير فعالة.

قام بمراجعة هذا التقرير: بيتر غرون، أستاذ متفرغ في جامعة كامبريدج. والسيد أنتوني ماكاي،
الرئيس التنفيذي لمركز التعليم الاستراتيجي، ملبورن، أستراليا.

2017 WISE Research #08

بحث وايز (8) – تلبية احتياجات الطلاب ذوي حالات التوحد في قطر:  نحو مستقبل أفضل

المؤلفون: كارين جولدبيرغ، إلين أشبي، ليلى كوسيفاكي، ريان برادلي، عبدالله باسليم

يسلط التقرير الضوء على مدى تقدم دولة قطر في تنفيذ خطتها التعليمية التي تركز على الطلاب ذوي حالات التوحد ، ويستعرض التحديات والفرص، ويقترح بعض التوصيات الرامية إلى التحسين.

تتميز هذه الدراسة البحثية بأنها الأولى من نوعها في دولة قطر في استكشاف سبل تحسين التعليم للطلاب ذوي حالات التوحد ، وذلك من خلال إجراء استقصاء يراعي مختلف البيئات وكذلك عبر التشاور مع الجهات المعنية. ولما كانت دولة قطر تتمتع بقيادة داعمة ومجتمع واسع المعرفة من أولياء الأمور والمتخصصين، تشير النتائج إلى وجود إمكانات كبيرة لإحداث التحول في خدمات التعليم لذوي حالات التوحد. ومن أجل المضي قدمًا، تنصب الأولوية على ضمان تزويد الطلاب التوحديين وأسرهم بخدمات التشخيص وما بعد التشخيص والتدخل المبكر، إلى جانب توفير مجموعة ملائمة من فرص التعليم لجميع الفئات العمرية. كما أن المرافق الاجتماعية والترفيهية تكتسب أهمية بالغة، وينسحب الأمر نفسه على دعم الانتقال بين مراحل التعليم بالمدارس، ومنها إلى مرحلة تقديم الخدمات للتوحديين الراشدين؛ فثمة حاجة إلى توفير طائفة من الفرص لهذه الفئة من الراشدين، وإجراء بحوث ملائمة ثقافيًا حول المقاربات والتدخلات المناسبة. ويتعين أيضًا تطوير القدرات الشخصية والمهنية على مختلف المستويات، وينبغي إشراك الطلاب ذوي حالات التوحد في جميع القرارات التي تمس حياتهم.


قام بمراجعة هذا التقرير: الدكتورة بيث ساغرز، محاضر أول في كلية التعليم الثقافي والمهني، بجامعة كوينزلاند للتكنولوجيا. والبروفيسور ليز بليكانو، مدير مركز البحوث في التوحد والتعليم، بكلية لندن الجامعية.

حمّل البحث
2017 WISE Research #09

بحث وايز (9) – الناس والسياسة: دراسة مقارنة للتدرب الوظيفي عبر ثمانية سياقات وطنية

المؤلفون: مايا تشانكسلياني، إيوارت كيب، ستيفاني وايلد

يعد هذا التقرير دراسة مقارنة لأنظمة التدرب الوظيفي في ثماني دول مختلفة، حيث يستعرض العوامل المحفزة أو المثبطة للمتعلمين وجهات العمل فيما يخص المشاركة في هذه الأنظمة. ويدرس التقرير السياسات التي يمكن أن تفضي إلى مزيد من التعاون مع مؤسسات الحكومة.

تركز هذه الدراسة المقارنة على التدرب الوظيفي، وهو نموذج تعلم قائم على الممارسة العملية ومعترف به دوليًا، ويمزج بين التدرب على رأس العمل والتدرب لدى مؤسسة بعينها أو خارج بيئة العمل. وتتتبع الدراسة تطبيق هذا النموذج في ثماني دول هي أستراليا والدنمارك ومصر وإنجلترا وفنلندا وألمانيا والهند وجنوب إفريقيا. ويتخذ التقرير من التحليل الوثائقي مقاربة منهجية مركزية لإجراء الدراسة؛ إذ يوظف أدوات الاقتباس والتلخيص والتجميع والتحليل والتأمل الناقد بغية استقصاء الأدبيات والبيانات الحالية الصادرة عن المنظمات الدولية والجهات الحكومية والجامعات والمؤسسات البحثية. وتجمع الدراسة بين التحليل على المستوى الكلي والمتوسط والجزئي بغية استكشاف وتحديد العوامل المحفزة أو المثبطة للمتعلمين وجهات العمل فيما يخص المشاركة في أنشطة التدرب الوظيفي، ومن ثم وضع تصورات جديدة لسياسات هذا النوع من التدرب وأهدافه. ويشمل التقرير التركيز على الجوانب الديموغرافية التي تؤثر في التدرب الوظيفي، وما تواجهه أنظمته من تحديات، وكذلك القيود التي تكبل الجهود البحثية نتيجة نقص البيانات المقارنة عن التدرب الوظيفي.

قام بمراجعة هذا التقرير: البروفيسور آن جرين، أستاذ التنمية الاقتصادية الإقليمية في جامعة برمنغهام. البروفيسور إنغريد شون، أستاذ التنمية البشرية والسياسة الاجتماعية في معهد التربية، بكلية لندن الجامعية.

 
2017 WISE Research #10

بحث وايز (10) – النمو والتطور في مرحلة الطفولة المبكرة في قطر: بين الواقع وفرص المستقبل

المؤلفون: سميرة نيكايين توفيجيان، ليندساي أدامز

يتناول التقرير سياسات النمو والتطور في مرحلة الطفولة المبكرة بدولة قطر والبرامج والنتائج ذات الصلة، ويحدد الفجوات ويقترح بعض الخيارات المتعلقة بالسياسات من أجل دعم هذا المجال في البلاد.

يلقي التقرير الضوء على وضع النمو والتطور في مرحلة الطفولة المبكرة بدولة قطر، ويستعرض أدلة تجريبية تبرز الفوائد التي يمكن أن تجنيها الدولة من التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة. فالأطفال الذين يلتحقون ببرامج التعليم في هذه المرحلة بدولة قطر يحققون نتائج أفضل تتمثل في التطوير المبكر لمهارات القراءة والكتابة والحساب، والتفاعل الاجتماعي والوجداني، والقدرة على القيام بوظائف التحكم المعرفي، ومهارات التحكم في الذات. كما أن هذه الفوائد المترابطة يمتد أثرها لمراحل متأخرة في حياة الطلاب، إذ إن الطلاب الذين يحظون بهذا النوع من التعليم يحققون نتائج أفضل بدرجة كبيرة مقارنة بنظرائهم عندما يبلغون سن الخامسة عشرة، وذلك في مجالات مثل الرياضيات والقراءة والعلوم، علمًا بأن هذه المقارنة تراعي عوامل المدرسة والمعلمين والأسرة. وعلى الرغم من كل هذه الفوائد، تسجل دولة قطر معدلات متدنية من حيث النطاق الجغرافي لتوفر التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة وبصورة أوسع برامج التطور والنمو في المرحلة نفسها، لا سيما في ظل ارتفاع مستوى التنمية الاقتصادية بالبلاد. ويقدم التقرير عددًا من التوصيات الرامية إلى تعزيز بيئة مدعومة بسياسات تحفز النمو والتطور في مرحلة الطفولة المبكرة، وكذلك توسيع رقعة هذه البرامج وتحسين نطاق عملها، وتأسيس نظام شامل لضمان الجودة من أجل مواصلة عملية التحسين.

قام بمراجعة هذا التقرير: الدكتور ديفيد ويتبريد, مدير العلاقات الخارجية في مركز أبحاث اللعب في التعليم والتنمية والتعلم  بجامعة كامبريدج. والسيدة جو إليس، مساعد مدير مركز التعليم المبكر في أكاديمية قطر.